طفل البلكونة: القصة الكاملة كما اعترفت بها الأم بعد أن ألقي القبض عليها

بواسطة | عبدالله عرباس

965

فاميكسا | هند أم لأربعة أطفال، تقطن بشقة بمنطقة حدائق أكتوبر، التابعة لدائرة قسم شرطة ثالث أكتوبر. تنفق على صغارها من خلال ما تجنيه من عملها في المنازل ،و هذا إلى جانب مساعدة زوجها لها.

كانت هذه الأم لتكون قدوة لجميع الأمهات ،مثالا لسيدة تجاهد لإعالة أسرتها . و لكن فجأة تحولت إلى محط اتهام الجميع و تم حتى نفي صفة الأمومة عنها بعد الفيديو الذي انتشر اضغط هنا للمشاهدة ، و الذي أثار جدلا كبيرا حول حقيقة الحادثة ، فأي منطق دفعها لذلك ؟!

تصريحات الأم بعد إلقاء القبض عليها

بدأت القصة حينما غادرت هند المنزل متجهة إلى العمل ،و تركت  أطفالها في الشقة كالمعتاد ،بعد أن سافر والدهم  إلى محل إقامته الأصلي بمحافظة الفيوم في نفس اليوم بالذات.

و حدثت الكارثة ،حينما عادت لتتفاجئ بأبنائها الأربعة في الشارع يلعبون ،بعد أن تركوا مفتاح الشقة بداخلها . فاستشاطت غضبا، و انهالت على ابنها البكر “أسامة” ذي 13 عاما بالضرب، ثم دفعته إلى التسلل إلى شرفة شقتهم عبر نافذة شقة مجاورة وسط بكاءه و صراخه ،و حينما لم يتمكن من التسلل إلى شرفة منزلهم، جذبته نحوها و عادت لتنهال عليه بالضرب المبرح مجددا . ثم اضطرت لكسر باب شقتها للدخول .

كانت هذه تفاصيل الحادثة التي أدلت بها الوالدة المتهمة “هند .ر” أمام العميد “عاصم أبو الخير” رئيس مباحث قطاع أكتوبر ، و العقيد “فوزي عامر “مفتش المباحث الجنائية ،و في صدد الدفاع عن نفسها أدلت بأنها لم تقصد إيذاء ابنها ، أو حتى تعريض حياته للخطر ،و أنهت اعترافاتها قائلة :” أنا معرفش انو الفيديو انتشر على الفيسبوك أو انو في بلاغ ضدي ”

كيف تم التوصل إليها لاعتقالها

أما حول التساؤلات المطروحة عن كيفية التوصل لمكان إقامة المتهمة ،فأدلى مصدر ،أن مظهر العقارات التي ظهرت في مقطع الفيديو، المنتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي ،مميز و معروف لدى ضباط مباحث قسم شرطة ثالث أكتوبر ،

حيث تمكن المقدم “إكرامي البطران” رئيس مباحث القسم من تحديد العقار الذي تقيم به المتهمة، عقب انتشار مقطع الفيديو ،و كذا الحصول على إذن من النيابة لضبط المتهمة ،حيث تمكن و معاونه النقيب “احمد راغب “من القبض عليها و إحالتها إلى النيابة ،التي بدأت التحقيق معها اليوم السبت .

كما تقدم المجلس القومي للطفولة و الأمومة ببلاغ للنائب العام حول الواقعة ،بعد أن أكدت الدكتورة “عزة العشماوي” الأمين العام للمجلس القومي للطفولة و الأمومة ،أن خطة نجدة الطفل(16000)سجل البلاغ رقم (150046)بتاريخ 25 جانفي 2019 نقلا عن مواقع التواصل الاجتماعي .

كما صرحت بان المجلس يتابع على مدار 24 ساعة ،لرصد أي انتهاكات قد يتعرض لها الأطفال ليتدخل لحماية أي طفل معرض للخطر.

الاهتمام بالجانب النفسي للعائلة

أشادت “عزة العشماوي” بالإجراءات التي اتخذتها الدكتورة” غادة والي” وزيرة التضامن الاجتماعي لحماية “طفل البلكونة ” _كما انتشر عنه _،

و التي وجهت بإعادة التأهيل النفسي و الاجتماعي للطفل الذي عرضته والدته لخطر السقوط من الشرفة نظرا لتعرضه للرعب نتيجة هذه التجربة المريرة ،فهو الآن بحاجة للدعم النفسي من خلال دار متخصص تابع للتضامن لإزالة آثار ما بعد الصدمة ،خوفا من أن تنعكس عليه مستقبلا ،

كما أضافت أن وزيرة التضامن وجهت أيضا بضرورة مناظرة حالة الأم من الناحية النفسية بشكل خاص ،و الأسرة بشكل عام لضمان حمايتهم من الخطر، و حتى علاجهم إن تطلب الأمر ،

فضلا عن إجراء بحث اجتماعي للأسرة ،للوقوف على ظروفها الاقتصادية و الاجتماعية ،و كذا تحديد مدى اتزان الأم و صلاحيتها لرعاية أطفالها .

انفراد ولقاء خاص .. أول ظهور تلفزيوني مع "هند الروبي" الأم صاحبة فيديو " طفل البلكونة "

Posted by ‎فاميكسا – FaMixa‎ on Saturday, January 26, 2019